منتديات الثانوية 143

اهلا بكم في منتديات الثانوية 143
نتمنى لكم الفائدة والاستمتاع ****

جيل يتطلع للقمة

كل عام وانتم بخير وسنه دراسية موفقه بإذن الله ......ادارة المدرسة

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

إعلان هام : يجب على كل زائرة تريد تفعيل عضويتها ( أن ترسل أسمها الصريح وفصلها برسالة خاصة لإدارة المنتدى )... أو ( تخبر أحدى المديرات بذلك في المدرسة ) ... فهذا شرط من شروط المنتدى لتفعيل العضوية ...

كل عاااام وانت بخير ياوطني
كل عام وانت بخير يااوطني

    سيرة علي بن ابي طالب عليه السلام

    شاطر
    avatar
    areej
    جديدثـ143
    جديدثـ143

    عدد المساهمات : 91
    نقاط : 141
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 07/04/2011
    العمر : 21
    الموقع : الرياض

    سيرة علي بن ابي طالب عليه السلام

    مُساهمة من طرف areej في الجمعة نوفمبر 25, 2011 9:24 pm



    سيرة الإمام الشهيد أمير المؤمنين
    الشيخ عبدالرحمن السحيم

    هو الإمام إذا عُـد الأئمـة
    هو البطل إذا عُـدّ الأبطال
    هو الشجاع المِقـدام
    هو البطل الهُـمـام



    هو الشهيد الذي قُتِل غدراً ، ولو أراد قاتله قتله مواجهته ما استطاع .

    ولكن عادة الجبناء الطعن في الظهر !

    فليتها إذ فَدَتْ عمراً بخارجةٍ = فَدَتْ علياً بمن شاءت من البشر

    انه اسد الله الغالب انه علي بن ابي طالب رضي الله عنه

    هو أمير المؤمنين الإمام الكريم : علي بن أبي طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشي الهاشمي ، أبو الحسن . رضي الله عنه وأرضاه .

    كُنيته : أبو الحسن .
    وكنّاه النبي صلى الله عليه وسلم : أبا تراب ، وسيأتي الكلام على سبب ذلك .

    مولده : وُلِد قبل البعثة بعشر سنين .
    وتربّى في حجر النبي صلى الله عليه وسلم ولم يُفارقه .

    فضائله :
    فضائله جمّـة لا تُحصى
    ومناقبه كثيرة حتى قال الإمام أحمد : لم ينقل لأحد من الصحابة ما نقل لعلي .
    وقال غيره : وكان سبب ذلك بغض بني أمية له ، فكان كل من كان عنده علم من شيء من مناقبه من الصحابة يُثبته ، وكلما أرادوا إخماده وهددوا من حدّث بمناقبه لا يزداد إلا انتشارا .
    ومن هنا قال الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية : باب ذِكر شيء من فضائل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه .
    ثم أطال رحمه الله في ذكر فضائل أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه ،
    قال : فمن ذلك أنه أقرب العشرة المشهود لهم بالجنة نسبا من رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    قال الحافظ ابن حجر : وقد ولّـد له الرافضة مناقب موضوعة ، هو غنى عنها .
    قال : وتتبع النسائي ما خُصّ به من دون الصحابة ، فجمع من ذلك شيئا كثيراً بأسانيد أكثرها جياد .
    وكتاب الإمام النسائي هو " خصائص عليّ رضي الله عنه " .
    وهذا يدلّ على محبة أهل السنة لعلي رضي الله عنه .
    وأهل السنة يعتقدون محبة علي رضي الله عنه دين وإيمان .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

    حُبُّ الصَّحابَةِ كُلُّهُمْ لي مَذْهَبٌ = وَمَوَدَّةُ القُرْبى بِها أَتَوَسّل
    من فضائله رضي الله عنه :
    أول الصبيان إسلاماً .
    أسلم وهو صبي ، وقُتِل في الإسلام وهو كهل .


    قال عليه الصلاة والسلام لعلي رضي الله عنه يوم غدير خم : ألست أولى بالمؤمنين من أنفسهم ؟ قالوا : بلى . قال : اللهم من كنت مولاه فعليّ مولاه . اللهم والِ من والاه ، وعاد من عاد . رواه الإمام أحمد وغيره .

    وروى الإمام مسلم في فضائل علي رضي الله عنه قوله رضي الله عنه : والذي فلق الحبة ، وبرأ النَّسَمَة إنه لعهد النبي الأمي صلى الله عليه وسلم إليّ أن لا يحبني إلا مؤمن ، ولا يبغضني إلا منافق .

    وروى عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أنه قال في حق عليّ رضي الله عنه :
    ما ذكرت ثلاثا قالهن له رسول الله صلى الله عليه وسلم فلن أسبّه ؛ لأن تكون لي واحدة منهن أحب إليّ من حمر النعم . سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول له ، خَلّفه في بعض مغازيه فقال له عليّ : يا رسول الله خلفتني مع النساء والصبيان ؟! فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ، إلا انه لا نبوة بعدي ؟ وسمعته يقول يوم خيبر : لأعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله ، ويحبه الله ورسوله . قال : فتطاولنا لها فقال : ادعوا لي علياً . فأُتي به أرمد ، فبصق في عينه ودفع الراية إليه ، ففتح الله عليه . ولما نزلت هذه الآية : ( فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ ) دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا وفاطمة وحسنا وحسينا ، فقال : اللهم هؤلاء أهلي .

    روى عليّ رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم كثيراً .

    شهد المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا غزوة تبوك ، فقال له بسبب تأخيره له
    بالمدينة : ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ،إلا أنه لا نبي بعدي .
    وهذا كان يوم تبوك خلفه النبي صلى الله عليه وسلم على المدينة ، وموسى خلف هارون على قومه لما ذهب موسى لميعاد ربه .

    وهو بَدري من أهل بدر ، وأهل بدر قد غفر الله لهم .
    وشهد بيعة الرضوان .
    وهو من العشرة المبشرين بالجنة .
    وهو من الخلفاء الراشدين المهديين فرضي الله عنه وأرضاه .
    وهو زوج فاطمة البتول رضي الله عنها ، سيدة نساء العالمين .
    وهو أبو السبطين الحسن والحسين ، سيدا شباب أهل الجنة

    قال صلى الله عليه وسلم :
    الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ، وأبوهما خير منهما .
    رواه ابن ماجه ، وصححه الألباني .

    من خصائص عليّ رضي الله عنه :ما رواه البخاري ومسلم عن سهل بن سعد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال يوم خيبر : لأعطين هذه الراية رجلاً يفتح الله علي يديه ، يحبّ الله ورسوله ، ويحبه الله ورسوله . قال : فَباتَ الناس يدوكون ليلتهم أيهم يعطاها . قال : فلما أصبح الناس غدوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم كلهم يرجون أن يعطاها ، فقال : أين علي بن أبي طالب ؟ فقالوا : هو يا رسول الله يشتكى عينيه . قال : فأرسلوا إليه . فأُتيَ به ، فبصق رسول الله صلى الله عليه وسلم في عينيه ودعا لـه فبرأ حتى كأن لم يكن به وجع فأعطاه الراية .

    ولذا قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : ما أحببت الإمارة إلا يومئذ . كما عند مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه .لا لأجل الإمارة ، ولكن لأجل هذه المنزلـة العالية الرفيعة " يحبّ الله ورسوله ويُحبُّـه الله ورسوله "

    اشتهر عليّ رضي الله عنه بالفروسية والشجاعة والإقدام .
    وكان اللواء بيد علي رضي الله عنه في أكثر المشاهد .
    بارز عليٌّ رضي الله عنه شيبة بن ربيعة فقتله عليّ رضي الله عنه ، وذلك يوم بدر .

    وكان أبو ذر رضي الله عنه يُقسم قسما إن هذه الآية ( هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ) نزلت في الذين برزوا يوم بدر ؛ حمزة وعلي وعبيدة بن الحارث ، وعتبة وشيبة ابني ربيعة والوليد بن عتبة . رواه البخاري ومسلم .

    وفي اُحد قام طلحة بن عثمان صاحب لواء المشركين فقال : يا معشر أصحاب محمد إنكم تزعمون أن الله يعجلنا بسيوفكم إلى النار ، ويعجلكم بسيوفنا إلى الجنة ، فهل منكم أحد يعجله الله بسيفي إلى الجنة أو يعجلني بسيفه إلى النار ؟! فقام إليه علي بن أبي طالب رضي الله عنه فقال : والذي نفسي بيده لا أفارقك حتى يعجلك الله بسيفي إلى النار ، أو يعجلني بسيفك إلى الجنة ، فضربه عليّ فقطع رجله فسقط فانكشفت عورته فقال : أنشدك الله والرحم يا ابن عمّ . فكبر رسول الله
    وقال أصحاب عليّ لعلي : ما منعك أن تُجهز عليه ؟ قال : إن ابن عمي ناشدني حين انكشفت عورته ، فاستحييت منه .

    وبارز مَرْحَب اليهودي يوم خيبر
    فخرج مرحب يخطر بسيفه فقال :
    قد علمت خيبر أني مرحب =
    شاكي السلاح بطل مجرب
    إذا الحروب أقبلت تلهب


    فقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه :

    أنا الذي سمتني أمي حيدرة =
    كليث غابات كريه المنظرة
    أوفيهم بالصاع كيل السندرة

    ففلق رأس مرحب بالسيف ، وكان الفتح على يديه .
    وعند الإمام أحمد من حديث بُريدة رضي الله عنه : فاختلف هو وعليٌّ ضربتين ، فضربه على هامته حتى عض السيف منه بيضة رأسه ، وسمع أهل العسكر صوت ضربته . قال : وما تتامّ آخر الناس مع عليّ حتى فتح له ولهم .

    ومما يدلّ على شجاعته رضي الله عنه أنه نام مكان النبي صلى الله عليه وسلم لما أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم الهجرة .

    ومع شجاعته هذه فهو القائل : كُنا إذا احمرّ البأس ، ولقي القوم القوم ، اتقينا برسول الله صلى الله عليه وسلم ، فما يكون منا أحد أدنى من القوم منه . رواه الإمام أحمد وغيره .

    فما أحد أشجع من رسول الله صلى الله عليه وسلم .

    ومن فضائله رضي الله عنه :
    أخرج ابن عساكر أن علياً رضي الله عنه قال :

    محمد النبي أخي وصهري = وحمزة سيد الشهداء عمي
    وجعفر الذي يمسي ويضحى = يطير مع الملائكة ابن أمي
    وبنت محمد سكني وعرسي = مَنُوطٌ لحمها بدمي ولحمي
    وسبطا أحمد ولداي منها = فأيكم له سهم كسهمي ؟

    من كريم خُلقه :
    أنه جاءه رجل فقال : يا أمير المؤمنين إن لي إليك حاجة فرفعتها إلى الله قبل أن أرفعها إليك ، فإن أنت قضيتها حمدت الله وشكرتك ، وإن أنت لم تقضها حمدت الله وعذرتك ، فقال عليّ : اكتب حاجتك على الأرض ، فإني أكره أن أرى ذل السؤال في وجهك .

    علي رضي الله عنه والشِّعـر :
    وكان علي رضي الله عنه شاعراً مُجيداً ، وقد اتّسم شعره بالحكمة .
    ومن شِعره :

    إذا اشتملت على الناس القلوب = وضاق بما به الصدر الرحيب
    وأوطَنِت المكاره واطمأنت = وأرست في أماكنها الخطوب
    ولم تر لانكشاف الضرّ وجهاً = ولا أغنى بحيلته الأريب
    أتاك على قنوط منك غوث = يمن به القريب المستجيب
    وكل الحادثات إذا تناهت = فموصول بها الفرج القريب

    ومِن شِعره :

    فلا تصحب أخا الجهل = وإياك وإيـاهُ
    فكم من جاهل أردى = حليما حين آخاهُ
    يقاس المرء بالمرء = إذا ما المرء ما شاهُ
    وللشيء على الشيء = مقاييس وأشباه
    وللقلب على القلب = دليل حين يلقاه

    وقوله رضي الله عنه :

    حقيق بالتواضع من يموت = ويكفى المرء من دنياه قوت
    فما للمرء يصبح ذا هموم = وحرص ليس تدركه النعوت
    صنيع ُمَلِيكِنا حَسَنٌ جميل = وما أرزاقه عنّـا تفوت
    فيا هذا سترحل عن قليل = إلى قوم كلامهم السكوت

    زوجاته رضي الله عنه : - سيدة نساء العالمين فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنها .
    وولدت له الحسن والحسين ، ويُقال : ومُحسناً ، ويُقال : مات وهو صغير .
    وولدت له من البنات : زينب الكبرى ، وأم كلثوم الكبرى ، وهي التي تزوجها عمر رضي الله عنه .
    ولم يتزوّج علي رضي الله عنه على فاطمة رضي الله عنها حتى ماتت بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم بستة أشهر .
    ومن زوجاته :
    - أم البنين بنت حزام .
    وولدت له العباس وجعفراً وعبد الله وعثمان ، وقد قُتل هؤلاء مع أخيهم الحسين بكر بلاء ، ولا عقب لهم سوى العباس .
    ومنهن :
    - ليلى بنت مسعود بن خالد بن مالك من بني تميم ، فولدت له عبيد الله وأبا بكر . قال هشام بن الكلبي : وقد قتلا بكربلاء أيضا .
    ومنهن :
    - أسماء بنت عميس الخثعمية فولدت له يحيى ومحمداً الأصغر ، قاله الكلبي ، وقال الواقدي : ولدت له يحيى وعوناً .
    قال الواقدي : فأما محمد الأصغر فمن أم ولد .
    ومنهن :- أم حبيبة بنت زمعة بن بحر بن العبد بن علقمة ، وهي أم ولد من السبي الذين سباهم خالد من بني تغلب حين أغار على عين التمر ، فولدت له عمر ، وقد عُمِّر خمسا وثمانين سنة ، ورقية .
    ومنهن :
    - أم سعيد بنت عروة بن مسعود بن مغيث بن مالك الثقفي ، فولدت له أم الحسن ، ورملة الكبرى .
    ومنهن :
    - ابنة امرئ القيس بن عدي بن أوس الكلبية ، فولدت له جارية ، فكانت تخرج مع علي إلى المسجد وهي صغيرة ، فيُقال لها : من أخوالك ؟ فتقول : وه وه ! تعني بني كلب .
    ومنهن :
    أمامه بنت أبي العاص بن الربيع بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي ، وأمها زينب بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهي التي كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحملها وهو في الصلاة إذا قام حملها ، وإذا سجد وضعها ، فولدت له محمداً الأوسط .
    وأما ابنه محمد الأكبر فهو ابن الحنفية وهي :
    - خولة بنت جعفر بن قيس ، من بني حنيفة ، سباها خالد أيام الصديق أيام الردة من بني حنيفة ، فصارت لعلي بن أبي طالب ، فولدت له محمداً هذا
    وقال أيضا :
    وقد كان لعلى أولاد كثيرة آخرون من أمهات أولاد شتى ، فإنه مات عن أربع نسوة وتسع عشرة سُرِّية رضى الله عنه ، فمن أولاده رضي الله عنهم مما لا يعرف أسماء أمهاتهم أم هانئ وميمونة وزينب الصغرى ورملة الكبرى وأم كلثوم الصغرى وفاطمة وأمامة وخديجة وأم الكرام وأم جعفر وأم سلمة وجمانة . اهـ .

    وفاته رضي الله عنه :
    قُتِل رضي الله عنه في ليلة السابع عشر من شهر رمضان سنة أربعين من الهجرة .
    قَتَلَه عبد الرحمن بن مُلجَم المرادي
    قال ابن حجر في ترجمة ابن ملجم : من كبار الخوارج ، وهو أشقى هذه الأمة بالنص الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم بقتل علي بن أبي طالب ، فقتله أولاد عليّ ، وذلك في شهر رمضان سنة أربع وأربعين .
    قال النبي صلى الله عليه وسلم قال لعلى رضى الله عنه : أشقى الناس الذي عقر الناقة ، والذي يضربك على هذا - ووضع يده على رأسه - حتى يخضب هذه يعنى لحيته . رواه الإمام أحمد وغيره ، وصححه الألباني .

    وكانت مدة خلافته خمس سنين إلا ثلاثة أشهر ونصف شهر .

    فرضي الله عن أمير المؤمنين الإمام الشهيد علي بن أبي طالب وأرضاه .
    وجمعنا به في دار كرامته .

    ودمتم بحفظ الله ورعــايتة ,

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مايو 25, 2017 1:00 pm